الانتهاكات في كربلاء ومدينة طويريج

شبكة البصرة

أفادة السيد م.ك.خ. ( كربلاء طويريج ) ( 45 سنة  )

حول وضع الانتهاكات في كربلاء ومدينة طويريج

بتاريخ 13 / 5/ 2006

        دور الاحزاب والمليشيات : ابرزها في منطقة طويريج هي :

1.  التيار الصدري : مسؤوله مثال الحسناوي وهو نفسه مسؤول جيش المهدي  (وهو الان يسكن ببيت فخم جدا بحي ابو جوعانة مقابل معمل السكر بعد ان كان يسكن قبل السقوط مع اهله , وقد اجتمع هذا مع ممثلي العشائر في بداية السقوط بعد خروج الامريكان من طويريج ليبرر سرقات السيارات الحكومية ومخازن المواد الانشائية وغيرها لكونهم استخدموا هذه الاموال لدفع رواتب جيش المهدي الذي حمى المدينة بعد السقوط) .  ومن ابرز قياداتهم في الخطف والقتل شخص يدعى حسن عجة وهو مطارد الان من قبل الامريكان (وهو لديه الان بيت حديث جدا كلفه بالبناء 150 مليون دينار عراقي بمنطقة حي ابو جوعان مقابل كراج الحلة بعد سرقة سيارات الدولة وبيعها وسرقة مخازن الدولة وبيعها وبالاقتسام مع الشيخ مثال الحسناوي) وكذلك من جرائمهم مثلا هو قتل عريس في صيف 2005 بعد ان اوقفوا زفة العرس في داخل مدينة طويريج حيث اعتبروا مظاهر الغناء والرقص اثناء الزفة مخالفة للدين ولدى محاولة العريس التكلم معهم اردوه قتيلا واصابوا شخص اخر . علما ان اغلب شرطة طويريج هم من التيار الصدري. وهولاء يتدخلون بكل كبيرة او صغيرة بشؤون الناس مثل فرض الحجاب او عدم ظهور الكف وغيرها من الامور. كذلك يتحكم هذا التيار بالجانب الصحي حيث اغلب كادره هو منهم بسبب ان الوزير هو من التيار الصدري ومسؤول صحة طويريج هو د. علي .

2.   قوات بدر : وهذه مسؤولهم في طويريج من خارج المنطقة وغير معروف وخطورة هذه المليشيات هي في مدينة كربلاء بالذات وخصوصا في منطقة ما بين الحرمين حيث يوجد العديد من الضباط الايرانيين ضمن مليشياتهم وقد احالوا العديد من مقاولات الاعمار بين الحرمين لمقاوليين ايرانيين باسماء عراقية . وهنالك انباء حول عزمهم على جعل السراديب تحت الاماكن المقدسة في كربلاء مراكز للاتصالات مع ايران وفيها مقرات سرية لهم ضمن هذه السراديب . علما ان العديد من الزوار الايرانيين الذين دخلوا خلال الزيارة الاربعينية الاخيرة الى كربلاء كانوا من الحرس الثوري وبحماية اشخاص من فيلق بدر لسيارات الزوار هولاء , ويمنع الان لاي شخص بسؤال الزائر الايراني على هويته لان قوات بدر ستنتقم منه . ويشتهر الزوار الايرانيين ببيع المخدرات والحشيشة والحبوب المنومة او حبوب المخدرة.

3.  حزب الدعوة :مسؤوله في الهندية سيد عباس حميد (وهذا كان يسكن مع اهله والان يسكن في بيت كبير فخم بمنطقة حي المثنى بطويريج واخوه مسؤول اجتثاث البعث في محافظة كربلاء ويدعى محمد حميد)  وهذا له مليشيا قامت بتصفية الكثير من البعثيين مثل خطف السيد عبدعلي جاسم خضير (مسؤول طويرج لحزب البعث) بعد السقوط باربعة أشهر علما انه كان قد استقال من الحزب منذ 1982ولم يتم العثور عليه او على جثته لحد الان . هنالك عائلة من الناصرية انتمت الى حزب الدعوة وهي تسكن الان ببيت داخل مزرعة بعثي سابق هو حسين عباس غضبان على طريق حي الشهداء بنات الحسن وهولاء مسؤوليتهم الخطف والقتل لصالح حزب الدعوة. حيث يتم اعطاءهم المعلومات الكاملة حول الشخص المطلوب تصفيته لينفذوها .

كما قاموا بخطف المدعوا ملازم اول احمد (ضابط امن سابق) من اهالي الحلة بعد سقوط العراق بعامين (قبل سنة من الان) ووضعوه بسيارة بيكب تابعة لحزب الدعوة وهم ينادون بمكبرات الصوت لسؤال الناس اذا كان هنالك من لديه شكوى ضد هذا الضابط السابق بالامن , ولدى مجيء بعض الناس المشتكين ضده تم اخذ فصل مالي منه لاحد المشتكين وهو خالد فائق (بيت الملالي) لادعاءه ان الضابط تسبب باعدام ابوه لكونه كان من حزب الدعوة المحظور سابقاً وكان الفصل المالي منه هو مليونين دينار عراقي (علما ان خالد فائق واخوه زيد فائق هم الان اعضاء في حزب الدعوة ويعملون الان في فوج مغاوير داخلية كربلاء) .

هنالك شخص يدعى دكتور علي من حزب الدعوة (وهو الان عضو مجلس محافظة) حاول اخراج جيش المهدي الذين كانوا محتليين جزء من مستشفى الهندية مما دفع الى تهديده بالقتل اذا اعاد الطلب عليهم ,

   حزب الفضيلة قام بتفجير محلات بيع اشرطة السي دي والفرق الموسيقية وغيرها مما يعتبر حرام وفقا للشريعة الاسلامية , وخطفوا ابناء مدير شرطة كربلاء (الجزائري) لانه مستقل وغير تابع لاحزاب وقتلوهم ورموا جثثهم على طريق كربلاء النجف ووجدت سيارات الضحايا في مكتب حزب الفضيلة بمدينة طويريج والقت القبض عليها حينها مفارز من استخبارات النجف .والان تم القاء القبض على اثنين من الجناة واثنين لا زالوا هاربيين ومطلوبيين .

   قامت هذه المليشيات الثلاث بالسيطرة على جعل كادر المفوضية للانتخابات من كوادرهم فقط للتثقيف للقائمة 555 . حيث قاموا بملء الاستمارات لمن لم ياتي للانتخابات ليكون تصويتهم لصالح قائمة 555 وجعل اختيارين في القوائم التي اختارت غير قائمة 555 لابطالها لكونها ذات اختياريين .

   رفع اسماء المرشحين للانتماء لمغاوير او منتسبي وزارة الداخلية يتم عبر فيلق بدر ومليشيا المهدي بعد اجبار المتقدمين على الانتماء اليهم والقيام ببعض الواجبات داخل هذه المليشيات مثل الخفارات وحماية الطرق والمقرات وبعض واجبات الخاصة كالقاء القبض على الاشخاص لبيان مدى التزام وتقبل المتقدم لتعليمات هذه المليشيات.

   اكثر من يتعرض للانتهاك من قبل هذه المليشيات هم البعثيين السابقيين ومنتسبي الاجهزة الامنية السابقة ويتوقع قتل اكثر من 200 شخص منهم في قضاء طويريج . حيث هنالك حادثة مشهورة هي خطف مدير سابق لامن طويريج يدعى عدنان نبات يسكن بالسيدية تم خطفه من قبل حزب الدعوة وجلبه الى طويريج وقتله لاحقاً بعد ان تم خطفه لدى ذهابه لجلب الصمون من فرن قريب من بيته بالسيدية, حيث كان يتباهى بقتله وتعذيب المدعوا كريم السداوي ( هو منتسب بشرطة القضاء الان ) حيث اخبر شاهدنا انه كان يعلق المدعوا عدنان ويسكب الدهن الفاتر والشمع الذائب على جسده الى ان مات من شدة التعذيب .وتوجد لدى هذه المجاميه الارهابية سيارة بوكس فارغة يسمونها مسلخ لنقل جثث من يعذبون ويقتلون الى مناطق بعيدة عن القضاء للتخلص من جثث ضحاياهم .كان حزب الدعوة هو اول من دخل القضاء عند سقوط العراق بيد الاحتلال واخذ ملفات مديرية الامن وبدء البحث عن منتسبي الاجهزة الامنية , اظافة الى بيعه لسيارات الدولة التي كانت موجودة بدوائر المدينة .وتم استبدالهن بسيارات اخرى بالاتفاق مع حزب الدعوة في الحلة , وبعد فترة دخلت قوات بدر لتاخذ موطئ قدم لها هنا .

كما تم قتل منتسب سابق بالامن وتم احالته على التقاعد في سنة 1985 يدعى علي مخيف , حيث وجد مقتولا بالراس في نواحي مختلفة من جسمه قرب داره بمنطقة محرم عيشة (محلة سيد حسين) في طويريج . كما تم قتل شخص يدعى ((نصير شاكر وادي)) لكون اخيه عضو فرع بحزب البعث سابقا واخوه نمير ضابط سابق بالامن .وهولاء جميعهم كانت قد ظهرت اسمائهم في قوائم تهدر دمهم علقت في شوارع طويريج لكونهم مجرمين سابقيين كما يدعي المنشور . وكان من ضمن المطلوبين ضياء يحيى العلي امين سر فرع كربلاء للحزب سابقاً وهو ابن عم نوري جواد المالكي (رئيس الوزراء الحالي).

   قامت المليشيات بتهديد واعتقال العديد من اهل السنة الذين كانوا يديرون المقالع في كربلاء .مما ادى الى هروب اغلبهم واغلاق نصفها .

   أغلب الادوية في المستشفيات تسرق من قبل مليشيا التيار الصدري مما دفع الناس الى شراء الادوية من الصيدليات الخاصة وبنفس الحال مع المواد الغذائية التي تاتي للمستشفيات اظافة الى نقص العديد من مفردات البطاقة التموينية . 

   في السابق كانت المليشيات تعمل كلا بمفرده وهنالك تحارب بينهم بينما الان هنالك تنسيق مشترك بينهم حول هذه الجرائم او تقاسم النفوذ والتحكم بدوائرها فحزب الفضيلة الان هو من يسيطر على اغلب محطات تعبئة الوقود بجنوب العراق بما فيها طويريج ومناطق كربلاء.

   هنالك شخص يدعى (م.س.ج.) بمنطقة طويريج بسبب كونه يتناول الحكول ويسمع الاغاني بصوت عالي جاءت سيارة بالليل واطلقت عليه وابل من الرصاص بحوالي 13 طلقة بجسمه مما جعله طريح الفراش لوقت طويل وكذلك تم حرق سيارة اخوه (ص.) ايظا في مساء احدى الليالي لنفس السبب والجميع تتوقع المليشيات المتطرفة دينيا وراء هذه الجرائم .

كذلك تم خطف (ع.ف.ق.) من قبل التيار الصدري لكونه يشرب الكحول ويسمع الاغاني حيث تم تعذيبه عبر جره وسحبه بسيارة لمسافة عشرة كيلومترات مع اطفاء السجائر على جسمه والضرب بالكيبلات ونتف الشعر من الراس , وعند محاولة التدخل من قبل ذويه وجدونا ان الشخص المسؤول عن الاعتقال والتعذيب بمكتب الشهيد الصدر هو شيخ عقيل (وهو الان عضو مجلس محافظة الان وذو نفوذ كبير فيها) ولدى الاستفسار منه حول سبب الاعتقال قال لهم انه الان تحكم في العراق جمهورية اسلامية ويحرم فيها الشرب والاغاني الماجنة لذا يجب عليكم اعطاء تعهد بعدم تكرار افعاله هذه لاطلاق سراحه . وكان معتقل مع هذا الضحية ايظا العديد من الشباب ممن كانوا يشربون الكحول بنفس الوقت وايظا اعتقلوا وعذبوا مع المدعوا حيدر وهم علي جليل وعامر . وقد اعلنوا وتعهدوا بعدم تكرار الشرب حتى يتم اطلاق سراحهم .

   مليشيا جيش المهدي عند استلام عناصرها لشرطة طويريج قاموا بضرب والاعتداء على الشرطة السابقة لكونهم كانوا ضمن الشرطة السابقة مما اضطر هولاؤء الى طلب النقل الى قضاء المسيب , واغلب منتسبي الشرطة هم من منطقة الدعومة بطويريج واغلبهم تيار صدري وهم من يتحكم بتنفيذ القانون وفق اوامر مكتب الشهيد الصدر بطويريج , فمثلا من جرائمهم  قيام اثنين من منتسبيهم هما محمد كاظم والاخر يدعى بلاسم الدعمي بمحاولة اخذ بانزين من بائع بدون دفع نقود وعند رفض هذا البائع اعطائهم البانزين الا بعد دفع النقود قاموا بقتله في منطقة البو عزيز مقابل منطقة كراج الحلة بطويريج.

شبكة رصد حقوق الانسان في العراق

13-5-2006

شبكة البصرة

الاحد 16 ربيع الثاني 1427 / 14 آيار 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس