من هو عبدالكريم العنزي؟؟؟

شبكة البصرة
د. محمود المعلى

عبد الكريم العنزي عضو مجلس النواب العراقي المعين من الاحتلال
من مواليد بغداد عام 1954
عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية تنظم العراق .
كان عضو في حزب الدعوة ويكنى بـ (ابو رياض) عندما هرب من العراق الى ايران في بداية الثمانينات .  

ارتبط بقوات القدس التابعة للحرس الثوري الايراني ولغاية سقوط نظام صدام في نيسان 2003 .
كان يعيش في معسكر ( عبور اصلي ) التابع لقيادة الحرس الثوري في منطقة الاحواز وكان يعمل بأمرة قوات الحرس البرية ومعسكر (رمضان) .
كان ارتباط العنزي بالعميد ( فروزندة ) قائد معسكر الفجر في الاحواز وكان يستلم الاموال من الحرس الايراني في لجنة الشؤون العراقية (لجنة النصر) لتوزيعها على عناصر حزب الدعوة .
في عام 1998 تم انشقاق في صفوف حزب الدعوة وبرز قسم يسمى حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق بقيادة السيد هاشم الموسوي وكان العنزي احد القادة في التنظيم الجديد. وكان هذا التنظيم يؤمن بمبدأ ولاية الفقيه وان يكون التنظيم تحت اشراف المرجعية في ايران بصورة كاملة.
بتوجيه من قوات القدس قام العنزي بتشكيل مجموعة جديدة من عناصر منشقة من جماعة (الشهيد الصدر) وكانت تعمل في منطقة الاهوار جنوب العراق وعقد العنزي مؤتمراً بأسم (مؤتمر الامام الحسين).
بعد احتلال العراق عاد العنزي الى العراق مع احتفاظه بالارتباط مع قوات القدس وقائده العميد قاسم سليماني.
قام العميد سليماني بدعم العنزي مادياً وفنياُ لتأسيس قناة تلفازية وفضائية باسم (المسار)
بدأت المسار ببث برامجها من مكاتبها الواقعة في بغداد قرب ساحة الفردوس ولديها (65) موظفاً وان الميزانية المخصصة لها من قوات القدس تبلغ 150 الف دولار شهرياً تدفع الى العنزي ويقوم بدفع الرواتب للموظفين كل من عيسى الفريجي الملقب (ابو عمار البغدادي ) واحد ضباط قوات القدس المدعو (ابو محسن أنوشة) وهو المنسق بين القناة ومؤسسة المبين الثقافية.
بعد تعيين العنزي وزيراً للامن الوطني في وزارة الائتلاف الانتقالية برئاسة الجعفري قام بزيارة ايران مع موفق الربيعي مستشار الامن القومي حيث التقوا بقادة الحرس الثوري ومجلس الامن الوطني الايراني.
وضع العنزي وزارته في خدمة المصالح الايرانية حيث قام باستغلال منصبه من اجل تحقيق الاهداف الارهابية للنظام الايراني حيث جعل مقر وزارته وبالتنسيق مع وكيل وزارته السيد (عقيل الصفار) بتشكيل مجاميع وشبكات ارهابية تحت غطاء الجوامع والحسينيات وكانت تقوم باعتقالات وممارسة التعذيب والقتل لغرض زعزعة الامن في العراق .

رسالة بالبريد الالكتروني

شبكة البصرة

السبت 15 رمضان 1427 / 7 تشرين الاول 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس