شعر شعبي ليبي في رثاء الشهيد البطل صدام الحسين

شبكة البصرة

شعر: عبد الحميد السنوسى العبيدي - ليبيا

 

سالت ادموعها العين                  والدمع حوتك عماها

أتقول عالبكا واخذين                  وهى قبل أقليل أبكاها

عندى الدمع سال شوطين            علي خدّ أنهاراً سقاها

م اللي صار بين عيد ين               مصاب هالعين فاجاها

يوم فقد صدام الحسين                أرتعدت لأرض وسماها

م الظلم وقهر الفراسين               وشوخة وجوهاً بلاها

يوم غبر بكىّ الجنين                   من قبل افارق أحشاها

يوم شين في طول عامين             لاعدل فيه ولا نزاها

يوم يا ساتـر حزيـن               أمـة محمد أرباها

يوم عيد مكهب وشين                والنفوس ضاقت أوعاها

م الحزن الحجيج تايهين             م الحزن نسيت إدعاها

وفي البيت مرفوعة اليدين          عالمالكي وعاللّى بلاها

حتى في رجم الشياطين              للمالكي حصة وخذاها

وفرحة العيد هى وين                 والفرحة منهوا سباها

عيدنا فسدوه الملاعين               عن قصد ومكر وسفاها

أبتخطيط من إيرانيين                  وشيعه ربيّ عماها

وأكراد مع أمريكيين                  خاسرين صيت ووجاها

ياخساره يا صلاح الدين             شوف جرتك وشوفا غباها

يا خساره يا سيد حطين                سيرتك الكردي نساها

يوم عيد للمسلمين                    والسّيه ما تنتسى راها

إللي إديريا مالكي دِين                وبغداد حامِيا وطاها

وترد لك الصاع صاعين           كى يرحل إللي أبهم اتباها

ويا شيعه لامتى او وين              أمريكا تجروا وراها

لاردكم شرع لادين                  لاعهد فاطمه وضناها

أنتو أتباع الشياطين                وبولؤلؤه أولكم بداها

العيد أتريدوه عيدين               من جهل لأفكار وغباها

أنقلبت عليكم أبطين                وصدام خذلكم إبجاها

هوفاز وانتو الخاسرين           لكم العار وله الوجاها

ويا بخت صدام الحسين          نال الشهاده أمحلاها

وانتو عالعار واخذين            من كربلاء وانتو سفاها

بعد كذب والحقد الدفين         عرب واجدا بانت انياها

ويا رغـد ليش تبكين             هالعين الدمعه كفاها

أبوك فخر للملايين               أبوك المبادى رعاها

أبوك مامنّهه إثنين                العراق بعزمه بناها

جيش وعدل وقوانين            وعمار وراحه ورفاها

لاطوايف لافرق في دين         رعيه والقايد إمعاها

كان حرب ديمه الزّين            في أولها ما يبقي وراها

هوّه وضناه لاثنين                النار إشقوا لظاها

ما عمر ينقال خايفين            وبالدنيا كانوا ولاها

ولاعمر ينقال خاينين             ولاهم إقلال النباها

عاشوا وماتوا فراسين           والعراق ابهم أتّبَاها

ليش هالدمع فالعين               والناس طالقا ألحاها

وكل وجه ذابل حزين             وفي الأمه يشمت اعداها

يا فجر يوم الثلاثين               الناس نصبت عزاها

جابوه مغلول اليدين              بسلاسل أثقالن أعراها

كي الصقر مرفوع الجبين       ما هاب الموت وعناها

وما خاف من ناس قاعدين       إللي وجوها تشبه قفاها

وآخر كلامه الشهادتين           وللجنه طريقه خذاهـا

 

abdulhameedsenoussi@hotmail.com

 

شبكة البصرة

الاثنين 11 محرم 1427 / 29 كانون الثاني 2007

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس