المناضل غازي العبيدي في ذمة الخلود

شبكة البصرة

المناضل غازي العبيدي في ذمة الخلود

أبومصطفى الصدامي : وداعاً يا رجل المهمات الصعبة

نصار آل الشيخ خزعل : اعزي نفسي واعزيكم ايها الأخوة بفقيدنا الراحل غازي العبيدي

ليث يوسف : الى جنة الخلد ايها الرفيق الغالي

آمال : المناضل غازي العبيدي في ذمة الخلود

تنعي قيادة تنظيم بغداد لحزب البعث العربي الاشتراكي : الرفيق غازي حمود العبيدي

الاتحاد العام لطلبة وشباب الأحواز : ينعى المناضل القومي غازي ألعبيدي

خليل السلماني : رحم الله الرفيق المناضل غازي العبيدي
 

وداعاً يا رجل المهمات الصعبة

رحمك الله يا أيها المناضل العبيدي، ورحم من وصفك بـ رجُل المهمات الصعبة.. نعم كنت رجل المهمات الصعبة وصاحب المواقف الكبيرة.. هل نسينا ما فعلته بالمحتلين في معركة الجسر في الكوت، لا لم ننسى ولن ننسى بأنك كنت الرفيق والأخ والصديق لصغيرنا قبل كبيرنا.. لن ننسى كيف كان يلجئ إليك صاحب كل حاجة ولن ننسى تلك اليد الدافئة... والحديث يطول عنك وعن مأثرك.. فكل أبناء الأنبار يفتخرون بالرفيق المناضل غازي حمود أل رميزان العبيدي.. وكل العراقيين يشهدون لك بالوطنية والإخلاص للوطن، كيف لا وقد وصفك سيدي وحبيبي وأبي الغالي أبوالعراق والعراقيين سيد الشهداء الرئيس القائد صدام حسين وقال بأنك رجل المهمات الصعبة..

كل العراقيين يعلمون بأنك مناضلاً شهماً كريماً وشجاع مبادئك تعلو ولا يعلى عليها، لكن ليس كل العراقيين يعلمون بأنك رفضت السفر خارج القطر لتلقي العلاج بعد إطلاق سراحك من الأسر إلا إذا حصلت على موافقة رسمية خطية من قيادة حزبنا القائد.. فهل يوجد أكثر من هذا العطاء عطاءُ.... حتى وأنت في أصعب المواقف وقضية الوطن نصب عينياك. هنيئاً لك الجنة بإذن الله وهنيئناً لنا حزبنا الخالد حزب البعث العربي الاشتراكي، مدرسة النضال والجهاد ومصنع الأبطال.

عمنا ورفيقنا الغالي نم قرير العين عسى الله أن يحشرك مع الشهداء والصديقين، وأطمئن فالعراق بخير ما دام فيه البعث، والبعث بخير ما دام رجاله هم أبناء صدام حسين... فليرحمك الله ومثواك الجنة بإذنه تعالى...

 

الفقيد في سطور :

- تولى منصب محافظ البصرة في عام 1980

- تولى منصب محافظ ميسان عام 1983

- أصبح في عام 2001 عضو قيادة قطر العراق احتياط لحزب البعث العربي الاشتراكي وتولى مسئولية تنظيمات محافظة واسط للحزب.

- اثناء الغزو في عام 2003 كان قائدا لقاطع واسط واظهر بطولة متميزة اثناء القتال ضد الغزو فخاطبه القائد الشهيد صدام حسين برسالة بثت باسمه حياه فيها وامتدح صموده.

- وقع في الاسر في عام 2003 وبقي فيه الى عام 2005 حيث اطلق سراحه من قبل الغزاة نتيجة تدهور حاد في حالته الصحية في ظل انعدام المعالجة والاهمال المتعمد من قبل سلطات الاحتلال.

 

المقاومة الوطنية العراقية ... الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي

   

شبكة البصرة

الثلاثاء 6 ربيع الثاني 1428 / 24 نيسان 2007

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس